أعرب معالي مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتور خالد بن عبدالرحمن الحمودي عن بالغ سعادته بنجاح العملية الجراحية التي أجراها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يحفظه الله – ولله الحمد.
وقال معاليه: كان للكلمات الصادقة التي طمأن بها ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ــ يحفظه الله ــ الشعب السعودي بأن خادم الحرمين الشريفين يتمتع بالصحة والعافية بعد خروجه معافى ونجاح العملية الجراحية وقع مهم وكبير في نفوس المواطنين والمحبين .
ومضى بقوله: إن العيون التي شعرت بالرضا حين رأت المليك يخطو خارجاً من المستشفى هي نفسها العيون التي أصابها الحزن والألم حين تابعته يعاني طيلة الأيام الماضية . وها هي اليوم تقر برؤيته يتعافى ولله الحمد والمنة ليعود كما عهده الجميع أباً حنوناً ومليكاً حازماً وإنساناً رحيماً يحظى بالحب والاحترام والتقدير من الجميع أملاً في أن تتحقق على يديه كل التطلعات الكبرى لأبناء هذا البلد المبارك .
وقال معالي مدير جامعة القصيم: إن شفاءه ــ حفظه الله ــ يأتي متزامنا مع تباشير المطر التي عمت البلاد بالبركات وأخبار الخير التي تبشر بميزانية قياسية لهذا العام ليواصل خادم الحرمين الشريفين تحقيق رؤيته الطموحة في وضع المملكة العربية السعودية في مصــاف الدول المتقدمة في المجــــــالات السياسيـــــــة و الاقتصادية وإلى مصاف الدول المنافسة في المجالات العلمية ومتابعة دفع المملكة نحو مصاف التطور في كافة المجالات , وما مشاريع الخير والبركة التي تتوالى على هذه البلاد المباركة إلا ترجمة لتلك الرؤية الحكيمة للمليك ــ يحفظه الله ــ , والجميع يتطلع لليوم الذي يتحقق فيه حلمه برؤية أبناء شعبه وهم ينعمون بالصحة والرفاهية ودولته وهي تتمتع بالقوة والصلابة ونظرته وهي تتجسد في الواقع الملموس.
أسأل الله جل وعلا أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين من كل مكروه وأن يشفيه من كل داء وأن يمتعه بالصحة والعافية ويحفظ بلادنا من كل سوء إنه سميع قريب مجيب .