أشهرت أستاذة هندية بكلية العلوم والآداب بالمذنب بجامعة القصيم, إسلامها ونطقت بالشهادتين مغيرة اسمها من ريتو إلى نور معربة عن سعادتها بأن منّ الله عليها باعتناق هذا الدين العظيم.
وكشفت الدكتورة نور أن سبب اهتمامها بالقراءة عن الإسلام يعود لإعجابها الشديد وتأثرها بأخلاق وحسن تعامل من حولها بكلية الآداب بالمذنب اللاتي عرفت من خلالهن آداب ومحاسن الأخلاق الفاضلة التي يدعو لها الإسلام, مقدمة شكرها العميق لكل من عكس صورة حسنة بخلقه ورقي تعامله عن الإسلام والمسلمين.
يشار إلى أن النادي الطلابي بالكلية بالتعاون مع منسوبات الكلية أقام احتفاءً خاصاً بهذه المناسبة بحضور وكيلة الكلية الدكتورة  فريال الجفن ووكيلة شؤون الطالبات الأستاذة ابتسام العوني قدمت فيه الهدايا التذكارية للدكتورة نور سائلات الله العلي القدير أن يثبتها على الدين الحق.