24/04/2017
13:01 PM

الجامعة تحذر من العقاقير المهدئة وأدوية التوتر والاضطرابات النفسية

جامعة القصيم تحذر من العقاقير المهدئة وأدوية التوتر والاضطرابات النفسية

مسرحية "بيت المتاهة" تجذب زوار حملة جامعة القصيم في أبانا

 

حذرت الجامعة ممثلة بكلية الصيدلة  من الاستخدام الخاطئ للعقاقير المهدئة وأدوية -زاناكس- وعلاج–ليريكا- وأدوية الكحة في حملتها التوعوية التثقيفية المقامة في مركز أبانات (ضليع رشيد) غربي مدينة بريدة 190 كلم, وخصصت الكلية ركناً في بيت المتاهة المجاور للخيمة الرئيسية للحملة عمدت فيه إلى إبراز أضرار الإدمان والأشكال المختلفة المسببة للإدمان في إطار توعوي تثقيفي حضي بعدد كبير من الزيارات من مدارس مركز أبانات والمراكز والهجر المجاورة له, واحتوت المتاهة على ستة مشاهد مسرحية في إطار–تراجيدي كوميدي- في مشاهد حية من تأليف وإخراج محمد اليحيى وسيناريو وحوار احمد التويجري وتمثيل عمر الصمعاني وعبدالكريم المطيري وعبدالعزيز المشوح, تُحاكي واقع مدمني المخدرات وكيفية تأثير أصدقاء السوء على الفرد حتى نهاية الإدمان المأساوية, ويأتي دور كلية الصيدلة في أخر مشاهد هذه المسرحية بتمكين الزوار من ارتداء النظارات المخصصة لمعرفة ومشاهدة شعور متعاطي الكحول ومتعاطي مادة الحشيش المخدر والتي تبين فقدانهم للتركيز وعدم القدرة على الثبات وما يعانونه من مشاكل كبيرة وخطيرة بسبب هذه المواد، اضافة لتوزيعها بروشورات ومطويات توعوية تحذيرية عن هذه الآفة الخطرة التي تساهم بشكل مباشر في القضاء على متعاطيها, وبين متخصصون في الكلية أن استخدام هذه العقاقير المهدئة وهي مجموعة من الأدوية التي تكون بوصفة خاصة من قبل الطبيب النفسي لعلاج حالات القلق والأرق وتستخدم عند إجراء العمليات الجراحية وحالات الشد العضلي والصرع تعتبر من مركبات الباربيتيورات محدثة الاعتياد الدوائي ومع تكرار الاستعمال يدخل المريض أولاً في حالة التعلق النفسي ومع الاستمرار في تناول هذه المركبات يصل لمرحلة التعلق الجسدي, كما حذرت الجامعة من استخدام الأدوية دون الرجوع للطبيب المختص ومن ضمنها دواء البرازولام –زاناكس- والذي يستخدم لتخفيف حالات القلق والتوتر واضطرابات النوم لسرعة تأثيره واتساع مدى فعاليته في علاج هذه الحالات ما تسبب في فتح بابا واسعاً للإدمان على هذا الدواء وانتشاره, ومن أهم أضرار سوء استخدامه هي الإدمان وصعوبة البقاء مستيقظاً والإغماء والتشويش العقلي وتشويش الذاكرة ونقص الاكسجين بالدم وانخفاض ضغط الدم والغيبوبة وتقلصات عضلية واختلال وظائف الحركة والرغبة بالانتحار والوفاة, إضافة لعدد من الأدوية مثل أدوية الكحة من أمثلتها "الكواديين والديكستروميثورفان"– والعقاقير المهدئة أمثلة مركبات "الباربيتيورات"– ودواء البريجابالين –ليريكا- المستخدم طبياً لبعض حالات الصرع وآلام الأعصاب الطرفية واضطراب القلق الاجتماعي وآلام العضلات الليفية, ويقدم المختصون طرق العلاج من إدمان العقاقير ونصائحاً عامة في الاستخدام الآمن للأدوية