22/09/2016
14:07 PM

مدير جامعة القصيم مستقبل المملكة واعد ويتركز على القوة التي تتمتع بها بلادنا

fdf
قدم تبريكاته للقيادة الرشيدة باليوم الوطني
"مدير جامعة القصيم مستقبل المملكة واعد ويتركز على القوة التي تتمتع بها بلادنا"
أكد معالي الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود مدير جامعة القصيم،أن مناسبة ذكرى اليوم الوطني في المملكة تمتاز في كونها حدثًا يتجاوز الاحتفالات الصاخبة إلى التأكيد على القيم والمبادئ التي قامت عليها المملكة ، حيث أن توحيد السعودية ذات المساحة الشاسعة، والمترامية الأطراف ، وانضواءها تحت راية دولة واحدة في تلك المرحلة الصعبة من تاريخ عالمنا العربي، وذلك قبل (86) عاماً يمثل بحد ذاته إنجازًا وحدويًّا كان أشبه ما يكون بالحلم، بيد أن الإرادة الصادقة القائمة على المنهج الرباني وحماية المقدسات الإسلامية جعلت من هذا الحلم واقعًا أصبح علامة فخر لكافة أبنائه والمسلمين عامة ، حيث استطاع المؤسس الملك عبدالعزيز ورجاله الصادقين رحمهم الله من جمع شتات تلك التجمعات المتناثرة والمتنازعة وتوحيدها تحت راية التوحيد الخالدة، محققًا بذلك وحدة تاريخية لا نظير لها.
وقال:الدكتور الداود أن مناسبة اليوم الوطني في المملكة تحمل في ثناياها الكثير من المضامين والدلالات التاريخية والتنموية والأمنية، اذ أن المملكة خلال العقود الماضية نجحت في تحقيق معجزة تنموية تجسدت في تنمية الإنسان وتطويره والاستثمار في تأهيله بالمعارف والمهارات،
لا سيما في ضل الإنجازات الاقتصادية الضخمة في كافة المجالات ،وتابع  المملكة أصبحت نموذجًا في الاستقرار السياسي والأمني ،ولم تكن هذه الانجازات الاقتصادية لتتحقق لولا توفيق الله ثم التخطيط الاستراتيجي المتمثل في الخطط التنموية الاقتصادية الخمسية التي انطلقت في العام 1390هـ ،
وهو قبل ما يزيد عن الخمس وأربعين عامًا،حيث استمرت حتى هذا العهد الميمون الذي شهد إطلاق الرؤية التنموية الجديدة للمملكة  (2030)، كونها تمثل منعطفًا هامًا في المشروع التنموي السعودي،
وأضاف اذا كانت الخطط التنموية السابقة استهدفت التأسيس للمشروع التنموي، وإنشاء البنية التحتية،فإن رؤية (2030) استندت في بناءها على مكامن القوة التي تتمتع بها المملكة المتمثل في مكانتها في العالم الإسلامي ودورها في المجال العالمي، وموقعها الاستراتيجي، وثرواتها الاقتصادية.
 مؤكدا أن  رؤية (2030) تبشر بمستقبل واعد للملكة اذ يقوم في تطلعاته على استشراف القادم عبر ثلاثة محاور أولها المجتمع الذي يمثل الأساس في معادلة الرؤية، إضافة إلى محوري الاقتصاد المزدهر والوطن الطموح، وفي كل محور هناك حزمة من الالتزامات والأهداف، التي ارتكزت الرؤية في تحقيقها على مجموعة من البرامج التنفيذية التي ستخضع في تنفيذها للقياس والحوكمة ومؤشرات الأداء والنتائج.
وأشار الى  أن مناسبة اليوم الوطني الـ(86) هذا العام، تأتي والمملكة ماضية بمشروعها التنموي الهادف إلى الإعمار والنماء وتعزيز فرص السلام والتعاون الإقليمي والدولي،  رغم حجم التحديات والمخاطر التي تسعى بعض القوى والأنظمة الإقليمية والدولية اشاعتها في المنطقة العربية، وهو ما يؤكد أن المملكة ستظل إن شاء الله واحة أمان ومركز سلام ومنبع خير ونماء.
وقدم مدير جامعة القصيم في هذه المناسبة التهنئة والتبريكات إلى مقام  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليّ وليّ العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ،مقدما  التهنئة  لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم ، وإلى كافة أفراد الأسرة المالكة والشعب السعودي الكريم داعيًا الله أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار والتنمية الشاملة.