09/09/2013
16:25 PM

جامعة القصيم توضح موقفها من قسم الأسرة والطفولة بالرس

أوضحت جامعة القصيم موقفها من قسم الأسرة والطفولة بكلية العلوم والآداب بالرس وذلك عبر بيان صحفي على لسان الأستاذ الدكتور أحمد بن صالح الطامي وكيل الجامعة للشؤون التعليمية حيث قال في بيان تم بثه مساء أمس :
قسم الأسرة والطفولة هو أحد أقسام كلية العلوم والآداب بالرس التي أقرها مجلس التعليم العالي بعد إعادة هيكلة الكلية من قبل مجلس التعليم العالي وتوج ذلك بموافقة خادم الحرمين الشريفين.
 وبناء عليه وضعت جامعة القصيم الخطة الدراسية لهذا القسم وبدأت الدراسة فيه قبل حوالي ثلاث سنوات وحرصا من إدارة الجامعة على المستقبل الوظيفي لطالبات هذا القسم فقد تواصلنا مع وزارة الخدمة المدنية لمعرفة الفرص الوظيفية لخريجات هذا التخصص.
وحتى الآن لم يرد إلينا توضيح من وزارة الخدمة المدنية ولكننا على تواصل معهم ومن حرصنا على المستقبل الوظيفي للطالبات ومن باب الشفافية أبلغنا الطالبات بأن التصنيف الوظيفي لتخصص رياض الأطفال واضح لنا أما تخصص الأسرة والطفولة فلا نزال على تواصل مع وزارة الخدمة المدنية وحيث أن بعض الطالبات في منتصف الخطة الدراسية ولما يتخرجن بعد وحرصا منا على مستقبلهن الوظيفي فقد وضعنا حلا في حالة عدم تصنيف قسم الأسرة والطفولة (وأكرر في حالة عدم التصنيف) وهو أن نتيح الفرصة لمن ترغب من طالبات مسار الأسرة والطفولة بأن تحول إلى مسار رياض الأطفال وذلك في حالة عدم التصنيف. ولم يكن هناك أي إلزام لأي طالبة. وإنما كان حلا طارئا في حالة عدم التصنيف.
وأود التوضيح أنه الآن حصل انفراج كبير في موضوع التصنيف وهو وجود تخصص مشابه لتخصص الأسرة والطفولة ومصنف من الوزارة وهو تخصص الأسرة ونمو الطفل.  وقد رفعنا لوزارة الخدمة المدنية خطابا بطلب تخصيص الأسرة والطفولة ومساواته بتخصص الأسرة ونمو الطفل لتطابق الاسمين في موضوعهما. ونتوقع أن ترد علينا الوزارة ردا إيجابياً كما كلفت الجامعة أحد المسؤولين من الجامعة بمتابعة هذا الموضوع بالوزارة لاستعجال الرد.
وما حصل اليوم من تجمع لعدد من طالبات القسم فقد تم احتواء الموقف وإفهام الطالبات بأن الجامعة تبذل قصارى جهدها لإنهاء موضوع التصنيف ولهذا السبب أجلنا تسجيل المواد لقسم الأسرة والطفولة إلى يوم الأربعاء على أمل أن تتضح الصورة وأنا متفائل ومطمئن أن التصنيف سيحصل بإذن الله ولن نلجأ لأي حل يؤثر على دراسة الطالبات.
أما التعهد فلم يؤخذ أي تعهد على أي طالبة ولم تلزم أي طالبة بالتوقيع على أي تعهد. والتعهد الذي وزع على بعض الطالبات كان اجتهادا عن حسن نية من بعض المسؤولين بالجامعة وتم إلغاؤه منذ أسبوع.
 وأؤكد أن الوضع طبيعي في القسم والجداول الدراسية ستكون متاحة الأربعاء لمن ترغب بالتسجيل لاستكمال دراستها في تخصص الأسرة والطفولة. وبالنسبة للتصنيف فأنا مطمئن أن وزارة الخدمة المدنية سوف تتعاون معنا في تصنيف هذا التخصص والاتصالات مع الوزارة مستمرة وأحب أن أؤكد للجميع أن هذا الموضوع يحظى باهتمام المسؤولين بالجامعة وعلى رأسهم معالي المدير أ.د. خالد الحمودي .